Loading alternative title

جولة على الصحف الصادرة اليوم 19-09-2019

جولة على الصحف الصادرة اليوم 19-09-2019
19-09-2019 05:54


عناوين الصحف اللبنانية ليوم الخميس 19 أيلول 2019


النهار


دعم مالي سعودي للبنان يواكب انطلاق "سيدر"


مجلس الوزراء باشر مناقشة الموازنة الحريري شدد على السرعة وجلسة الاثنين


نتنياهو وغانتس تعادلا تقريباً والكلمة الفصل لليبرمان


الأخبار


موازنة 2020 في مجلس الوزراء: تهديد بزيادة ساعات تقنين الكهرباء!


القضاة إلى المواجهة مجدداً: لإسقاط آلية احتساب الضرائب


نتنياهو الخارج من الهزيمة: الرهان على إفشال غانتس


الجمهورية


الموازنة: تساؤلات عن الإيرادات


الموازنة: مخاوف من الضرائب الموجعة.. وإستعجال للتعيينات


هل يقود لهيب «ارامكو» المنطقة الى الفصل السابع؟


البناء


الرياض تتهم إيران وواشنطن لا تريد حرباً... واليمنيّون يردّون بتحذير الإمارات وطهران تسخر


الحريري فجأة إلى السعودية قبل باريس... وتساؤلات عن طلبات سياسيّة ضد إيران


خليل: لدينا فرص لكننا نحتاج سياسات تحقق النمو... والموازنة مهمتها الحساب السنويّ


اللواء


رئيس الحكومة في الرياض للتضامن.. والدعم المالي السعودي ينش السندات اللبنانية؟


خليل يكشف عن إصدار بملياري دولار.. وعقوبات بحق شخصيات سنية


بن سلمان وبوتين يبحثان النفط.. الحوثي يهدد الإمارات والكويت تتأهب


إدلب أمام مجلس الأمن اليوم


نداء الوطن


حرّاس حرية الإعلام مـــن مكاتب "نداء الوطن" إلى قصر العدل


يوم المثول أمام النائب العام... احترام للقضاء ودفاع بأقلام الرصاص


الشرق


السعودية تدعم لبنان مالياً والموازنة تقلّع


مقاتلات سعودية هاجمت مواقع إيرانية في البوكمال السورية


الديار


تخبط في تقدير نسبة العجز في موازنة 2020 بين لبنان وباريس وواشنطن


طريق غير مُعبّدة أمام مشروع موازنة 2020 ومصداقية الأرقام على المِحكّ


أسرار الصحف اللبنانية ليوم الخميس 19 أيلول 2019


النهار


"سري جداً"...


لوحظ أن وزير الدفاع الياس بو صعب حمل معه الى مجلس الوزراء أول من أمس ملف التحقيق الذي أجراه الجيش في ما خص الطائرات المسيّرة الاسرائيلية مذيلاً بعبارة "سري جداً".


عرقلة جمركية...


يشكو تجار وأصحاب مصانع من عرقلة يواجهونها في الجمارك وخصوصاً في طرابلس ما يؤخر أعمالهم وتجارتهم.


مطلوب لبناني...


يرفع تجار عبارة "مطلوب موظف لبناني" على أبواب محالهم تجنباً لمحاضر ضبط من وزارة العمل ولكن من دون تحقيق المرتجى.


الجمهورية


سعى البعض الى الإنضمام الى وفد رسمي لمرافقة أحد المسؤولين الى الخارج من دون جدوى بعدما أصر رئيس الوفد على إبقائه إستشاريا وتقنيًا.


لم ترصد أي حركة لسفارة أجنبية في بيروت في ملف طارىء رغم حجم الإتهامات التي يتحدث عنها البعض.


يحضر أحد الوزراء الجدد للسفرِّ إلى دولة في أميركا الجنوبية بهدف تعزيز التبادل التجاري وسيرافقه وفد كبير يزيد عن 90 شخصًا والجميع على حساب الدولة.


البناء


خفايا


قالت مصادر معنية بملف العملاء وعلى رأسهم العميل عامر إلياس الفاخوري إنّ حزب الله لم يدخل المعركة الإعلامية حول الملف بل لجأ إلى المعالجات الفورية المباشرة التي تجسّد نظرته لخطورة الملف وتجسّدت باجتماعات تخصّصية ومهنية قانونية وأمنية مع الجسمين القضائي والأمني لبحث الملف بدرجة عالية من المسؤولية، وقالت المصادر إنّ قيادة الحزب راضية عن النتائج التي انتهت إليها متابعاتها والتي سيسلكها الملف…


كواليس


توقفت مصادر دبلوماسية أمام تسمية الرئيس الأميركي دونالد ترامب لروبرت أوبراين مستشاراً للأمن القومي، وقالت إنّ سجل المستشار الجديد لا يوحي إلا بمشروع تفاوضي مع الخصوم يريده ترامب يشبه مفاوضات أوبراين لتحرير الرهائن والإستفادة من الخبرات الإقتصادية والقانونية في صياغة العقود وعمليات التحكيم التي قام بها أوبراين تؤكد أنّ المطلوب من يدير مفاوضات لا من يمهّد لخوض حروب…


اللواء


همس


وصف دبلوماسي لبناني زيارة وزير دولة كبرى إلى المنطقة بأنها تندرج في إطار «المفاوضات على السماء»!


غمز


جرت رهانات على إجراءات عقابية سريعة على عدد من الشخصيات، سرعان ما تبيَّن أنها لا تعدو كونها تسريبات، ليس إلاَّ..


لغز


تنتظر أوساط المتقاعدين بقلق إحتمالات تخفيضات تطال رواتبهم التقاعدية، على الرغم من التطمينات المتكررة..


------------------------


أبرز ما تناولته الصحف الصادرة في بيروت اليوم:


انطلق قطار موازنة العام 2020 في جلسة أولى عقدت أمس في السراي الحكومي، على وقع حدثين قد يشكلان دعماً كبيراً للاقتصاد اللبناني، الأول الزيارة التي يقوم بها رئيس الحكومة سعد الحريري غداً الى باريس، والثانية اعلان وزير المالية السعودية نية بلاده دعم لبنان مالياً، ما شكّل انعاشاً لسوق السندات ودفع بالرئيس الحريري الى التوجه فوراً الى المملكة لبحث الموضوع.


السعودية على خط الأزمة اللبنانية


اذاً، اتخذ الاعلان السعودي المفاجئ أمس عن نية المملكة العربية السعودية مدّ لبنان بدعم مالي دلالات مهمة وبارزة، مع ان طبيعة الدعم المحتمل لم تتضح بعد، كما انها ليست المرة الاولى منذ تصاعدت معالم الاخطار المالية والاقتصادية في لبنان بقوة في الآونة الاخيرة يجري الحديث عن دعم مماثل. لكن التطور الجديد اكتسب جدية كبيرة من خلال مجموعة مؤشرات أبرزها ان الاعلان جاء على لسان المسؤول السعودي المعني مباشرة بهذا الملف أي وزير المالية السعودي محمد الجدعان بما يعني انه لا يترك مجالا للاجتهاد والتفسيرات أقله حيال جدية خطوة الدعم. والمؤشر الثاني تمثل في ارتفاع وتيرة التنسيق المباشر بين رئيس الوزراء سعد الحريري الذي علمت "النهار" انه يتولى هذا الملف شخصياً ويشرف على أدق التفاصيل فيه بنفسه، والجانب السعودي سواء في المملكة أو عبر السفارة السعودية في بيروت.


وفي هذا السياق جاء توجه الحريري عصر أمس الى المملكة قبيل زيارته لباريس غدا حيث سيلتقي الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، بمثابة دلالة على أهمية التحضيرات الجارية على مسارين: مسار الاستعدادات اللبنانية - السعودية ومسار الاستعدادات اللبنانية - الفرنسية لاطلاق مشاريع الدعم المتنوعة للبنان مالياً واستثمارياً في المرحلة الطالعة، الامر الذي يؤمل ان يبدأ معه تأمين جرعات الانعاش الاقتصادي والمالي التي يحتاج لبنان اليها بالحاح وسط اشتداد الضيق العام والانكماش الذي يعانيه اقتصاده. ولذا تكتسب مشاورات الرئيس الحريري مع الرياض وباريس أهمية مفصلية عشية لقائه الرئيس ماكرون، باعتبار انه سبق للحريري ان كرر ان هذا اللقاء سيكون بمثابة نقطة انطلاق تنفيذ مقررات مؤتمر "سيدر". ومعلوم ان فرنسا والمملكة العربية السعودية غالباً ما كانتا الدولتين الاكثر اهتماما بتوفير الدعم للبنان.


وقالت اوساط وزارية وسياسية بارزة لـ"النهار" في هذا السياق إن الاعلان السعودي امس عن تقديم دعم مالي للبنان، عدا كونه خلّف آثاراً مالية ايجابية فورية، اكتسب دلالات سياسية وديبلوماسية لافتة للغاية من حيث ان السعودية المنشغلة باحدى اخطر الازمات التي تواجهها من خلال الهجوم على منشآت نفطية لديها والتداعيات الضخمة لهذا الهجوم لم تسقط اهمية الالتفات الى الواقع اللبناني في هذا التوقيت بالذات وكأن في ذلك رسالة عن ادراكها خطورة تفاقم الاوضاع في لبنان ومنع التوظيف الاقليمي المعروف لهذه الازمة ومساعدة لبنان تاليا على تجاوز الاخطار التي تحدق باوضاعه الاقتصادية والمالية.


في المقابل، قالت مصادر مطلعة لـ"اللواء" ان زيارة الحريري تكتسب اهميتها من انها تأتي في ظرف إقليمي صعب، وفي ظل تهديدات تتعرض لها المملكة، الأمر الذي يفترض التضامن معها، في المواجهة الجارية، فضلاً عن دور المملكة في المساهمة في إنجاح مهمة الحريري في باريس من أجل تحريك الـ11 مليار دولار المخصصة لدعم البنى التحتية اللبنانية، والتحضير لاجتماع اللجنة المشتركة اللبنانية- السعودية.


وفي تقدير مصادر سياسية، ان المحادثات التي سيجريها الرئيس الحريري في المملكة يُمكن ان ينعكس إيجاباً على محادثاته في باريس، بالنظر إلى الثقل الذي تمثله المملكة على صعيد الاستثمارات، وعلى صعيد المساهمة في "سيدر" والتي ستكون العنوان الرئيس لمهمة الحريري في العاصمة الفرنسية.


محادثات مع قطر


وفي سياق متصل، ترددت معلومات عبر "الأخبار" عن أن رئيس الحكومة قد يلتقي أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، الذي يزور باريس للقاء الرئيس الفرنسي في الوقت ذاته، إذ أشارت المصادر إلى أن "رئيس الحكومة طلب منه المساعدة في إقناع ماكرون بجدية الجهود التي تقوم بها الدولة اللبنانية بهدف إنقاذ الوضع المالي"، لكن مصادر الحريري نفت ذلك.


درس الموازنة مستمر


هذا على الصعيد العربي، اما على الصعيد المحلي، فقد باشر مجلس الوزراء أمس درس مشروع موازنة العام 2020، وعلى الرغم من الهدوء التي اتسمت فيه الجلسة، الاّ ان نقطة أساسية احتدم النقاش حولها في جلسة أمس، هي المتعلقة بإعطاء سلفة لمؤسسة كهرباء لبنان بقيمة 1500 مليار، كما نصّت المادة 13 من مشروع الموازنة، إذ إن التقديرات تشير إلى أن المؤسسة بحاجة إلى 2800 مليار ليرة. وفي هذا الإطار، لفت وزير المال إلى أن تحديد المبلغ بـ1500 مليار، الهدف منه توفير نحو 1000 مليار من عجز الموازنة بناءً على خطة الكهرباء التي تنص على زيادة الإنتاج عام 2020، وبالتالي إمكان زيادة التعرفة. غير أن الوزير سليم جريصاتي اقترح زيادة قيمة السلفة لتصِل إلى 1800 مليار ليرة، لكن وزيرة الطاقة ندى البستاني أكدت أنه لن يكون كافياً، لذا كان الاتفاق على تأجيل البحث بهذا البند إلى حين الانتهاء من مناقشة الموازنة. أكثر من مصدر وزاري أكد لـ"الأخبار" أن "خفض دعم الكهرباء سيؤدي حتماً إلى زيادة التقنين، لأن الخطط الموضوعة لزيادة إنتاج الكهرباء تأجلت لأسباب عدة".


ورأت هذه المصادر أنه "في حال الاتفاق على خفض الدعم الذي تقدمه الدولة لمؤسسة الكهرباء، فإن ذلك يعني إجبارها إما على زيادة التعرفة أو زيادة التقنين. وبما أن زيادة التعرفة من دون زيادة الإنتاج أمر يُصعب تحقيقه، يصبح خيار زيادة التقنين الأكثر ترجيحاً". ورأت المصادر أن "فكرة التوفير من الدعم هي فكرة بلا جدوى حسابية، لأنه في مقابل التوفير من الكهرباء زادت كلفة الدين العام نحو 900 مليار ليرة، وكلفة الرواتب والأجور 300 مليار"، مشيرة إلى أن "الدولة لا تفكر في خفض العجز إلا عبر الكهرباء، ما يعني عملياً زيادة الكلفة المباشرة على السكان، لأن زيادة التقنين تعني زيادة في فاتورة المولدات".


القوات والورقة الاقتصادية


من ناحيتها، كشفت مصادر وزارية قواتية لـ"اللواء" ان ورقتها ستسلمها الى مجلس الوزراء قبل يوم الاثنين المقبل وهي ستكون اقتصادية وتتضمن مقاربة عملية للإجراءات، خصوصا ان هناك قرارات تدخل في نص الموازنة كقرارات وقوانين ومراسيم يجب ان تبت من قبل مجلس الوزراء وكذلك مجلس النواب، لكي يتم تفعيلها وتنعكس ارقامها في الموازنة والا تكون الموازنة وضعت كعملية ورقية تعتمد على ما يسر الله من نتائج.


واعتبرت المصادر ان موازنة 2019 على ارض الواقع هي مغايرة، وشددت على ضرورة ان تتمّ الترجمة العملية لكل النقاط بأفعال. واعتبرت ان الورقة التي قدمها الوزير جبران باسيل تتضمن افكاراً عامة مطروحة من قبل.


واشارت المصادر الى ان بنود الموازنة المرتبطة بالأرقام ستتم مناقشتها بعد الانتهاء من المواد الاجرائية، واستبعدت ان يعقد مجلس الوزراء جلسة له يوم الثلاثاء المقبل وذلك بسبب الدعوة الى جلسة عامة لمجلس النواب في 24 أيلول الحالي. 


على صعيد اخر، كشفت مصادر وزارية لـ"اللواء" ان الرئيس الحريري يجري لقاءات واجتماعات مع وزير المال وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة لمعالجة بعض الامور الاساسية الحياتية مثل موضوع القمح والنفط بعيدا عن الاعلام.


 

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title